السياحة العلاجية في المغرب

السياحة العلاجية في المغرب

    السياحة العلاجية في المغرب
    تُعد السياحية العلاجية في المغرب واحدة من أهم أنواع السياحة التي تتمتع باهتمام كبير ونسبة اهتمامه تتزايد كُل يوم فإذا كُنت تريد الاستفادة من خدمات السياحة العلاجية في المغرب بجانب رحلة استجمامك، فعليك أن تزور مواقع طبيعية أو منتجعات سياحية صُممت لهذا الغرض.
    أبرز المعالم السياحية العلاجية في المغرب
    أهم المناطق السياحية التي تجذب السياح الأجانب أو المغاربة للاستفادة من الفوائد العلاجية الموجودة في تلك المناطق هُما مناطق [مرزوكة، ومولاي يعقوب].

    • رمال مرزوكة.
    تقع رمال مرزوكة في جنوب المغرب حيث أنها مدينة مغربية ارتبط اسمها بالسياحة العلاجية حين أصبح العديد من السياح يذهبون إليها ليستفيدوا بالحمامات الرملية الساخنة الموجودة في مدينة مرزوكة حيثُ يدفنون أجسادهم بالرمال.
    حيث أن هناك اعتقاد شائع على أن تلك الرمال الساخنة لها قدرة عالية في علاج آلام المفاصل ولكن يوجد بعض من أخصائيين الطب يحذرون منها حيث أن لها أضرار فهي تؤذي مرضى القلب لذا فيجب عليهم أن يحذروا منها.
    - طريقة الدفن في رمال مرزوكة : يتم دفن جسد الشخص كاملًا في الرمال ما عدا رأسه ويمكنك حمايتها من أشعة الشمس الحارقة هناك باستخدامك قبعة رأس كبيرة أو تبني شيء بالخيمة الصغيرة فوق الرأس، وبعد مرور دقائق قليله فقط داخل تلك الرمال يتم إخراج الشخص ولفُه بغطاء ويذهب للاستراحة في خدمة قريبة قد عُدت إليه بالفعل ليستمتع بشُرب الشاي المغربي.

    حيث أن أيضا مدينة مرزوكة السياحية تخطت شهرتها ومعرفة الناس بها من خارج المغرب العربي لمكانتها السياحية العلاجية وكذلك لاستقبال أهلها للزوار بشكل جيد ومُرحب ولجوها الطبيعي المُمتع.
    • حامة مولاي يعقوب.
    عُرفت المغرب عبر الزمن والتاريخ بتميزها بمياه معدنية حارة حتى توارثت بين المغاربة الفوائد الصحية والعلاجية للعيون المائية مثل حامة مولادي يعقوب والتي تم اكتشافها في عام 1900 ولكن تم تجهيزها في عام 1965 كما تبعُد حامة مولاي يعقوب عن مدينة فاس تقريبًا 22 كلم، وهي تُعتبر أول حامة عصرية في المغرب كُلها بمواصفات دولية.
    فهي تُعد من أهم المناطق السياحية العلاجية في المغرب وتحديدًا في مدينة فاس، وهذا بالطبع لخصائصها العلاجية التي تتمثل في مياه العيون المعدنية الحارة المُتدفقة والتي إذا قِسنا درجة الحرارة الخاصة بها سوف نجدها وصلت إلي 38 درجة مئوية، فهي مكان سياحي رائع جدًا كما أنها تعد من المناطق السياحية التي تفتخر بها المنطقة، فقامت المغرب باستغلال ذلك الشيء بالإيجاب وأهتمت بها أكثر مما ساعد هذا في جعلها وجهة سياحية ممتازة.

    سبب تصنف حامة مولاي يعقوب ضمن أهم المناطق السياحية حيث أن بها ثروات طبيعية تتميز بها المنطقة مما ساعد هذا في تميزها وجعلها وجهه سياحية مميزة ليأتي إليها السائحين رغبةً منهم في السياحة العلاجية في المغرب، وزيادة على تميز المياه المعدنية التي يكون أهدافها الأولى هي العلاج وهذا ما يجعل السياحة الاستشفائية مركزها الأول في محطة مولاي يعقوب التي تشهد إقبالًا لا مثيل له.
    فحامة مولاي يعقوب بها الكثير من العناصر الكيماوية مثل الكبريت والملح كما يوجد بها عناصر فيزيائية ذات أهمية لنشاطها الإشعاعي الطبيعي، وهذا ما يجعلها ذات أهمية كبيرة في علاج الكثير من الأمراض فمن الأمراض التي تُشفيها تلك الحامة هي : علاج بعض الأمراض الروماتيزمية وذلك بفعل تركيبتها المليئة بالكالسيوم، والصوديوم، والبوتاسيوم، والماغنسيوم، والكلور، والنترات، وثاني أكسيد الكربونات، وهذا بجانب قدرتها على علاج بعض التعفنات الجلدية.

    مراد وعدي
    @مرسلة بواسطة
    بث مباشر علاج طبيعي وبطريقة بسيطة لكل الامراض نصائح ومعلومات اخبار وبث مباشر اماكن سياحية تعرف على افضل الاماكن السياحية في العالم العربي والغربي وافضل المدن والقرى والجزر التي تجذب اكبر عدد من السياح من كل بقاع العالم سفر فنادق وحجزات تحميل لعبة

    إرسال تعليق